20 January 2011

ثورة خلويه, الجزء الأول



الثلاثاء 20/1/2011 -- وقد أعلنت مجموعة “بروتينات حرة من أجل مستقبل أفضل“ تضامنها مع الدعوة التى تم طرحها بجعل يوم الخامس و العشرون من يناير يوما تاريخياً فى مستقبل الوطن, إعتدادا بما حدث فى الخليّة التونسية الشقيقة و ثورتها المتّقدة ضد البريونات و النواة الحاكمة.

و فى سياق آخر اعلنت سيدة الأعمال رنا البوليماريسى مالكة سلسلة مصانع البوليماريسى الشهيرة معارضتها الشديدة للفكرة, قائلة بأن الدافعين بمثل تلك الأمور بالتأكيد عناصر خارجية دخيلة تعمل على زلزلة الإستقرار القومى و إشعال نيران الفتنة بين الأشقاء. مؤكدة ان الشعب لن ينساق وراء تلك الأفكار الغير متزنة على حد قولها. مبدية اسفها الشديد على تمادى البعض و محاولاتهم المتعددة للإنتحار عن طريق الأكسدة.

و فى حوار مع عدد من البروتينات قال حسين هيماجلوبين “والله أنا زهقت, لحد امتى حنفضل فى اللى عايشينه ده؟ اشتغل انا ازاى ولا اوكل ولادى؟ انتو عارفين جزئ الإيه تى بى بقى بكام؟” وا ستطرد قائلا “انا يمكن مقدرش اغيّر حاجة لوحدى, بس لو التحمنا كلنا اكيد نقدر نوصل صوتنا للنواة”.

بينما قال الشاعر محمود هلكاس انه على إستعداد لفعل اى شئ لتصل أصداء التغيير لجميع انحاء السيتوبلازم وما وراء ذلك, حتى و ان كانت النواة (و الكلام على لسانه) كالغاز الخامل. مضيفا: “لإمتى حتفضلو هيدروفوبيك؟ خليكم إيجابيين بقى”.

********

الباقى بكرة بقى ان شاء الله, تحياتى لكل الأطباء و دارسى البيولوجى و الكيمياء (حتى لو دراسة حرة او سطحية زيي), و كل من يفتح عينيه ليقرأ من اجل القراءة.

و لا عزاء للنحو :(
Post a Comment